المقالات

الدكتور جمال حمدان في ذكراه

7 يونيو 2006
د.نعمات احمد فؤاد
المصدر الاهرام - مصر

يقرر الدكتور جمال حمدان أنه وجدت أدوات حجرية قديمة في جهات الصحراء الكبري بعامة مما يدل علي أن الانسان كان يغطي أنحاءها

حيث كان يجتمع ويتركز بصفة خاصة حول مناطق البحيرات الكبري في قطاع‏:‏ الداخلة ـ والخارجة ـ وبيرطرفاوي ـ وبيرمساحة ـ وجيل العوينات كذلك تدل الأدوات علي قدم الانسان في العصر القديم بمصر‏..‏ خاصة في صحاريها الجنوبية ربما منذ‏:200‏ ـ‏180‏ ألف سنة وهنا نصحح مقولة عمر مصر ستة آلاف سنة‏!!‏ لقد عثر في سيوه علي بقايا حضارة زراعية تم تحديدها بالكربون المشع‏14‏ بنحو اثني عشر ألف سنة ق‏.‏م أي منذ أربعة عشر ألف سنة كما أثبتت الأبحاث الحديثة استمرار وبقاء الزراعة المصرية كاملة في الواحات‏6000‏ ستة آلاف سنة ق‏.‏م‏.‏ لقد كشفت الحفائر عن أدوات صوانيه بوادي الكوبانية شمالي أسوان يرجع تاريخها الي‏30.000‏ ثلاثين ألف سنة‏.‏ كذلك عثر علي رحايات قديمة في منطقة توشكي ترجع الي‏11.500‏ سنة ومعني هذا طحن غلال ومعرفة زراعة حبوب اذن الزراعة نشأت في النوبة المصرية وأن أول انسان زرع الأرض كان هناك وليس في أي مكان آخر‏..‏ أقول اذن سبعة آلاف سنة التي نرددها هي عمر الكتابة وليس عمر الحضارة لا الكتابة التي سجلها اسلافنا في معبد‏(‏ سيرابيت الخادم‏)‏ في سيناء‏.‏ وبصفة خاصة كان الشام دائم التطلع الي مصر ينقل عنها ما يستطيع نقله في تواضع أو اجتذاء مما فصله جيمس هنري برستد في كتابه‏:(‏ فجر الضمير‏).‏ يقول الدكتور جمال حمدان‏:(‏ قدمت اللغة المصرية القديمة احدي الخامات القاعدية للأبجدية التي تفاعلت مع الفينيقيين حتي تحورت الي الأبجدية السينمائية التي ستكون عنصرا أساسيا في تطوير الكتابة في أوروبا‏...‏ ففي سيناء تحولت الهيروغليفية لأول مرة نحو‏1800‏ ق‏.‏م‏.‏ من أبجدية تصويرية الي أبجدية صوتية وعموما فلقد كان الشام كله مشبعا بالفكر المصري علي أيام التوراة والعهد القديم‏.‏ وبالمثل كان مصر الحضاري علي هود العهد القديم الذين كانوا داخل أرضها أو في أرض فلسطين‏..‏ فالحضارة المصرية دفعت جهودهم‏,‏ المادي والأدبي بل والديني نفسه المشبع بتأثيرات مصرية عميقة ابتداء من معمار سليمان الي مزامير داود فقد كان تشتيت اليهود وانتشارهم فيما بعد‏,‏ عامل نشر وتمديد غير مباشر للمؤثرات المصرية علي نطاق العالم الأوروبي بدرجات مختلفة ومخففة ثم مضي الدكتور جمال حمدان‏,‏ في بسط تأثير مصر في كريت واليونان‏..‏ وعلي الجانب الحضاري والزراعي‏,‏ فإن مصر قد أخذت الساقية عن الفرس‏.‏ مصر في تقييم الدكتور جمال حمدان‏(‏ حجر الزاوية‏)‏ و‏(‏أرض الركن‏)‏ و‏(‏مجمع القارات‏)‏ و‏(‏مفرق البحار‏),(‏ ملتقي الشرق بالغرب‏).‏ إن مصر عزلة بلا اعتزال لا تذهب الي أحد ولكن العالم لا ينفك يأتي إلي مصر‏:‏ التجارة والبحارة‏,‏ والهجرات‏...‏ حتي النيل‏..‏ حتي الرياح‏..‏ إن مصر كثافة بلا هجرة‏..‏ وهي بمكانها ومكانتها مستقرة وقريرة تتطور ولا تتحور‏..‏ تتحرك ولكن في غير اندفاع‏...‏ انها عزلة بلا اعتزال‏...‏ مصر كما يقول الدكتور جمال حمدان تجمع في تناسب نادر بين قدر من عزلة في غير تقوقع‏..‏ وبين قدر من احتكاك لا يصل الي حد التميع‏..‏ وبهذه المعادلة تحتفظ بكيان وشخصية متميزة قوية‏..‏ أقول‏:‏ وحتي تصل حضارة مصر الي ذروة‏,‏ راعت الدنيا بقمتها وذرويتها فقال أعداؤها في نقمة الحسد‏:‏ ‏(‏ألها بطون من السماء‏)‏ ونسوا أن حضارة مصر بوضعها وموضعها حضارة بيئتها الخاصة الزراعة الصانعة بكل ما تستأديه الزراعة من وقت طويل مشغول خيطا خيطا‏..‏ إن سبق مصر في الزراعة التي هي أولي رياداتها يؤكده‏(‏ سميث‏)‏ و‏(‏توماس تشيري‏Cherry‏ أما لماذا مصر؟ فلأنها الوحيدة في العالم كله التي تنفرد بنظام فيضان نهري دوري سنوي يتفق مع دورة المناخ المحسوب الفصلي للحبوب خاصة القمح والشعير والكتان‏.‏ مثل هذه الظروف الطبيعية يقول عنها الدكتور جمال حمدان إنها ليس لها نظير‏,‏ في العالم القديم برمته سواء في الرافدين أو الجانج والسند أو انهار الصين‏.‏ إن الزراعة في مصر حديث طويل عن‏(‏ الانتشار‏)‏ و‏(‏التركز‏)‏ ينتهي باصطلاح محيط عن‏(‏ التداخل‏)‏ و‏(‏الاستقطاب‏).‏ أما سيناء عند الدكتور جمال حمدان فقد أشار الي فكرة قديمة وهي توصيل مياه النيل أسفل النيل عبر صحارة خاصة من ترعة الاسماعيلية ففكرة قديمة وقد تحققت فعلا فعاد قطاع من سيناء كما كان في القديم جزءا من حوض النيل وقد أشار الدكتور حمدان إلي سواحل سيناء الملائمة وبحيرات الشمال ذات الإمكانات الضخمة في صيد الأسماك‏.‏ بنت مصر المدن‏.‏ ‏(‏مينا‏)‏ بني‏(‏ منف‏)‏ الركيزة الأولي للقاهرة‏.‏ كما أن مدينة‏(‏ كاهون‏)Kahnn‏ نموذج غير مسبوق لتخطيط مدن العمال علي الخطة الهندسية المربعة‏.‏ تل العمارنة‏(‏ إخيتاتون‏)‏ تقوم علي الخطة الهندسية المنتظمة‏.‏ ويذهب‏(‏ افيدان‏)‏ إلي أن المدينة المصرية المربعة المستطيلة‏,‏ كانت النسخة المبكرة جدا للمدينة الأمريكية المعاصرة‏.‏ ويضيف‏(‏ افيدان‏)‏ أن المدينة المصرية المربعة أو المستطيلة كانت النسخة المبكرة جدا للمدينة الأمريكية المعاصرة ويضيف افيدان ذلك استجابة لأغراض الوظيفة الدينية من احتفالات ومراكب ومعابد‏...‏ أضيف إلي هذا أن ما اكتشفه موريه من سياسة جديدة‏NewTownsPolicy‏ يعد كأنه موضوع ومنهج لما كان في مصر الفرعونية‏.‏ أمام هذا كله لا مفر من أن نعتبر تخطيط المدن فنا مصريا أصيلا وسبقا حضاريا مبكرا وغير مسبوق‏..‏ العمارة من ريادات مصر‏:‏ العمارة المسيحية المصرية‏.‏ يقول الدكتور جمال حمدان في كتابه‏(‏ شخصية مصر‏).‏ إن قباب الكنائس البيزنطية وعقودها وأقبيتها مأخوذة من مصر المسيحية حيث كان السقف القبابي ابتكارا فرعونيا أصيلا وبالمثل الايقونات والزخارف والنقوش‏.‏ إن مصر لم يخل عصر منها قائدة للحضارة أو حارسة لها‏..‏ إن مصر في الجزء الاكبر من التاريخ كانت‏:‏ في الصدارة أكثر منها في الصفوف ‏...........‏ أقول اذا عد الغرب نفسه اليوم استاذا حضاريا فقد كان تلميذا‏,‏ لنا‏,‏ بالأمس فما هو الا دين قديم تأجل سداده قرونا‏...‏ ونحن في هذا نختلف عن اليابان فقد أخذت من الحضارة الأوروبية دون عطاء سابق أما مصر فإن ما أخذته سبقه عطاء‏.‏ عطاء بكر ومبكر‏...‏ عتيد ومديد؟

د.نعمات احمد فؤاد

كاتبة ومؤلفة مصرية حاصلة على جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية في يونيو 2009

0 تعليقات

    شاركنا بتعليقك

    سوف يتم مراجعة التعليقات من قبل الادارة قبل تفعيلها

    الذهاب للاعلى